cover

مجلة الإعلام والعلوم الاجتماعية للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

تصدر مجلة الإعلام والعلوم الاجتماعية للأبحاث التخصصية كل ثلاثة أشهر عن المعهد الماليزي للعلوم والتنمية ، ويعتبر إنجازاً قيماً لمعهد MISD لإنشاء هذه المجلة من أجل خدمة قضايا الدول و المجتمع البشري. تساهم المجلة بشكل كبير في البحث والتطوير من خلال نشر الباحثين المتميزين وفقًا لمعايير النشر العلمي. المجلة هي نتيجة للتعاون بين مجتمع متميز من كبار الأكاديميين والباحثين من العالم العربي والإسلامي والغربي.

أهداف المجلة
  • لتشجيع البحث العلمي في الجامعات العربية والإسلامية ، وكذلك إتاحة الفرصة للباحثين لنشر الباحثين العلميين.
  • المساهمة في إنتاج باحثين متخصصين ومتواصلين في مجالات الإعلام والتواصل والعلوم الاجتماعية.
  • تشجيع الأبحاث الإبداعية والتنافس بين الباحثين مما سيسهم في تحسين مهارات الباحث والباحث


التكامل الوظيفي بيـــن المدرسة والأســـــرة في عمليــــة التنشئة الاجتماعية

اليوم ، قضايا المدرسة والأسرة هي واحدة من الموضوعات المهتمة التي توجهها التنشئة الاجتماعية. أقرت هذه التنشئة الاجتماعية كدليل للأدوار الأساسية. الأسرة هي البيئة الأولى التي يتعلم فيها الطفل ، لذلك لديها العديد من الأدوار التي يجب القيام بها في التنشئة الاجتماعية للأطفال. كما أن المدرسة لها أدوار رائعة لأنها تكمل الأدوار التعليمية التي تبدأها الأسرة في المراحل الأولى من عمر الطفل.
أعدت هذه الدراسة لتحديد التكامل الوظيفي بين المدرسة والأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية اعتمادًا على طريقة الوصف لوصف الظاهرة المدروسة والوصول إلى النتائج. الأداة المستخدمة في هذا البحث هي المقابلات النموذجية. تستأنف نتائج هذه الدراسة في النقاط التالية:
- وظيفة التنشئة الاجتماعية للفرد (الطالب) بمعدل 69.2 ٪ ، والتعليم والتعلم هي الوظائف الأساسية للمدارس الابتدائية. المعلم في المقام الأول هو تثقيف الطلاب وتعليمهم وفقا للمبادئ المنصوص عليها في المجتمع.
- وظيفة التنشئة الأسرية للفرد (الطالب) بمعدل 66.2٪ ، تسعى الأسرة لتدريب علاقات السامية بطريقة تتكيف مع تحققه من القبول الاجتماعي.
- هناك إجماع بين وظائف المدرسة والأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية للفرد (الطالب) بنسبة 67.6٪ ، ويكمن التكامل في التعاون والتواصل وتحقيق التنشئة الاجتماعية لوظائفهم وفقًا للمبادئ بما يتفق مع معايير المجتمع.